ما هو التقييم المخفف بالكامل (FDV): هل عملة ميمز رقمية أم إشارة تحذير؟

في ظل الموجة الصعودية لسوق العملات الرقمية حيث تشهد جميع العملات الرقمية ارتفاعًا (تقريبًا) ويبدو أن معظم مشاريع العملات الرقمية واعدة للغاية، يتم أحيانًا تجاهل مقاييس تقييم العملات الرقمية لصالح الضجيج الذي يقود هذه المشاريع الجديدة المثيرة. ونتيجةً لذلك، غالبًا ما نرى أرقام التقييم المخفف بالكامل (FDV) تصل إلى مستويات فلكية للعديد من العملات الرقمية والرموز المميزة، على الرغم من امتلاكها لقيم سوقية تمثل مجرد أجزاء من التقييم المخفف بالكامل (FDV) الخاصة بها.

هل ترغب في معرفة ما إذا كان جنون التقييم المخفف بالكامل (FDV) يمثل مصدر قلق حقيقي أم لا؟ بدءًا من فهم ماهية التقييم المخفف بالكامل (FDV) وحتى قياس فاعليته كمقياس لتقييم العملات الرقمية، إليك كل ما تحتاج إلى معرفته عندما يتعلق الأمر بالتقييمات المخففة بالكامل في عالم العملات الرقمية.

ما المقصود بالتقييم المخفف بالكامل (FDV) في عالم العملات الرقمية؟

التقييم المخفف بالكامل (FDV) هو مقياس يستخدم لتقدير القيمة السوقية المحتملة المستقبلية لمشروع عملة رقمية معين. حيث يفترض التقييم المخفف بالكامل أن جميع العملات الرمزية المخطط لإنشائها متداولة حاليًا ويقوم بضرب سعر الرمز المميز الحالي في إجمالي حجم المعروض منها للوصول إلى هذه القيمة. وفي حين أن هذا التقييم يوفر إحساسًا بمدى إمكانيات المشروع، فمن المهم أن تتذكر أنه لا يضمن القيمة المستقبلية للعملة. وقد تختلف القيمة السوقية الفعلية اعتمادًا على بعض العوامل مثل الجدول الزمني لإصدار العملة الرمزية ومعدل الطلب في السوق وتقلبات الأسعار.

طريقة احتساب أرقام التقييم المخفف بالكامل (FDV)

يمكن تلخيص طريقة احتساب أرقام التقييم المخفف بالكامل (FDV) بالصيغة التالية:

التقييم المخفف بالكامل = السعر الحالي لكل عملة رمزية × إجمالي المعروض من العملة

والجزء الذي سيتطلب بعض التوضيح بين المبتدئين في عالم العملات الرقمية هو مفهوم المعروض الإجمالي للمشروع. باختصار، يشير إجمالي المعروض إلى الحد الأقصى لعدد العملات الرمزية التي يخطط المشروع لإنشائها طوال فترة وجوده. ويشمل ذلك:

  • العرض المتداول: يُعرف أيضًا باسم تعويم مشروع العملة الرقمية، يشير العرض المتداول إلى عدد العملات الرمزية المتوفرة حاليًا للتداول والاستخدام في منصات تداول العملات الرقمية أو داخل منظومة المشروع.

  • العملات الرمزية المقفلة: تمثل العملات الرمزية، سواء تم منحها أو استخدامها لغرض نمو منظومة المشروع، جزءًا من إجمالي المعروض غير المتاح مؤقتًا للتداول. وعادةً ما يتم التخطيط لهذه العملات الرمزية المقفلة لدخول التداول لاحقًا وفقًا لخارطة طريق المشروع أو جدول العملة الرمزية.

  • العملات الرمزية القابلة للتعدين والقابلة للسكّ: من بين بعض بروتوكولات البلوكشين، يتم إنشاء عملات جديدة من خلال عمليات التعدين أو ربط الحصة. ويتضمن إجمالي العرض أيضًا جميع العملات الرمزية التي يمكن تعدينها أو سكّها طوال عمر المشروع.

لتوضيح كيفية استخلاص أرقام التقييم المخفف بالكامل (FDV) لمشروع عملات رقمية، دعنا نستخدم مثال Bitcoin. فبسعر مرجعي قدره 70 ألف دولار لكل BTC وإجمالي معروض يبلغ 21 مليونًا، فإن هذا من شأنه أن يعطي فعليًا التقييم المخفف بالكامل (FDV) بقيمة 1.47 تريليون دولار.

مقارنة بين القيمة السوقية والتقييم المخفف بالكامل (FDV)

إذا كانت معادلة احتساب قيمة التقييم المخفف بالكامل (FDV) تبدو مألوفة، فأنت لست بعيدًا عن الواقع - فهي تشبه عمليات الاحتساب المتعلقة بالقيمة السوقية للعملات الرقمية. ويكمن الاختلاف في كيفية تعامل كل مقياس لتقييم العملة المشفرة مع عرض العملة الرمزية وعمليات قفل العملة. وتأخذ القيمة السوقية في الاعتبار العملات الرقمية والرموز المتداولة حاليًا فقط، في حين أن التقييم المخفف بالكامل يضع في الاعتبار العدد الإجمالي للعملات الرمزية/الرموز التي يمكن أن تكون موجودة على الإطلاق. ويتضمن ذلك العرض المتداول الحالي، والمبالغ المقفلة غير المتاحة مؤقتًا للتداول ولكن من المخطط إصدارها في المستقبل، والمبلغ الإجمالي الذي يمكن استخراجه أو سكّه طوال فترة المشروع.

في الواقع، هذا الاختلاف الرئيسي هو الذي أعاد إشعال جدل ساخن داخل مجتمع العملات الرقمية حول ما إذا كان ينبغي الاعتراف بالتقييم المخفف بالكامل أو ما إذا كان ينبغي معاملته على أنه مجرد طريقة ميمز كوميدية. ولتحليل هذا بشكل أفضل، دعونا ننظر في الحجج المؤيدة والمعارضة للتقييم المخفف بالكامل.

تقييم استخدام طريقة التقييم المخفف بالكامل كمقياس تقييم لمشاريع العملات الرقمية

على الرغم من أن البعض يرى أن التقييم المخفف بالكامل طريقة ميمز كوميدية، إلا أن بعض المتداولين يعتبرونه مقياسًا تقييميًا جديًا يجب استخدامه قبل اتخاذ قرار بشأن تداول عملة أو رمز معين. وفيما يلي بعض الإيجابيات والسلبيات التي تؤيد أو تعارض استخدام التقييم المخفف بالكامل.

الايجابيات

السلبيات

الإمكانات المستقبلية

افتراضات غير واقعية

أداة مقارنة سهلة

يتجاهل مستوى التبني والطلب الحالي للعملة

شرح إيجابيات استخدام التقييم المخفف بالكامل (FDV)

  • الإمكانات المستقبلية: يقدم التقييم المخفف بالكامل (FDV) لمحة عن القيمة السوقية المستقبلية المحتملة للمشروع، ما يسمح للمتداولين بتصور مسار نمو المشروع بشكل صحيح إذا دخلت جميع العملات الرمزية أو الرموز المميزة المخطط لها للتداول. ويمكن أن يكون هذا مؤشرًا مفيدًا للمستثمرين على المدى الطويل والذين يؤمنون بآفاق المشروع في المستقبل.

  • أداة مقارنة سهلة: يتيح التقييم المخفف بالكامل (FDV) إجراء مقارنة سهلة بين العملات الرقمية ذات أحجام العرض المتداولة المختلفة. على سبيل المثال، يمكن أن توفر مقارنة التقييم المخفف بالكامل (FDV) لمشروعين بأحجام عرض متداولة مختلفة رؤية أكثر شمولية إلى حد كبير لحجم السوق المحتمل لهما.

شرح سلبيات استخدام التقييم المخفف بالكامل (FDV)

  • افتراضات غير واقعية: يفترض التقييم المخفف بالكامل (FDV) أن جميع العملات الرقمية أو الرموز المميزة لمشروع العملة الرقمية ستدخل في التداول في النهاية. وقد لا يكون هذا هو الحال دائمًا، حيث يمكن تغيير خارطة طريق المشروع في المستقبل لتقليل إجمالي حجم المعروض المخطط له في شكل حرق للعملة الرمزية.

  • يتجاهل مستوى التبني والطلب الحالي للعملة: يركز التقييم المخفف بالكامل (FDV) فقط على عدد العملات/الرموز المميزة، ويتجاهل بعض العوامل المهمة مثل مستوى تبني المستخدم للعملة الرمزية ذات الصلة، وفائدة المشروع، وحجم الطلب في السوق بشكل عام. كما أن ارتفاع أرقام التقييم المخفف بالكامل لا يضمن نجاح المشروع إذا كان المشروع يفتقر إلى حالات الاستخدام الواقعية أو لديه مجتمع قوي.

الآن بعد أن أوضحنا إيجابيات وسلبيات استخدام التقييم المخفف بالكامل (FDV) كمقياس لتقييم مشاريع العملات الرقمية، لنربط الآن هذا بموضوع ساخن يحيط بالعديد من مشاريع العملات الرقمية الشائعة اليوم.

الخوف من وضع العملة الرمزية يوضح مشاريع العملات الرقمية ذات أرقام التقييم المخفف بالكامل (FDV) العالية والتعويم المنخفض

كما ذكر "Vance Spencer"، المؤسس المشارك لشركة Framework Ventures، يبدو أن هذه هي دورة العملات الرقمية الأولى التي يبدأ فيها متداولو العملات الرقمية في إدراك المخاطر التي تنطوي على فتح العملات الرمزية. فبالنسبة لأولئك المبتدئين في عالم تداول العملات الرقمية، تشير عمليات فتح العملة الرمزية إلى جزء مغلق أو مقيد مسبقًا من إجمالي المعروض من العملة للمشروع والذي يصبح متاحًا للتداول ويدخل في العرض المتداول. ويمكن أن يؤثر ذلك بشكل كبير على ديناميكيات أسعار المشروع، خاصة بالنسبة للمشاريع ذات أرقام التقييم المخفف بالكامل (FDV) العالية والتعويم المنخفض، حيث أن الزيادة في حجم العرض دون قدر متساو من الطلب من أولئك الذين يستمرون في الشراء، من المرجح أن يتسبب في تقلب الأسعار على المدى القريب إلى الجانب السلبي.

يقدم الوعي بفترات الاستحقاق المذكورة متغيرًا جديدًا لديناميكيات التسعير لمشروع العملة الرمزية حيث يتوقع متداولو العملات الرقمية الأذكياء زيادة في المعروض من العملات الرمزية ويشرعون في تخفيف المخاطر والتعرض قبل هذا المحفز. ويؤدي هذا عادةً إلى إغراق ممتلكاتهم من العملة لأنهم يتوقعون انخفاض الأسعار بمجرد دخول هذه العملات الرمزية المقفلة للتداول، حيث أن الزيادة في حجم المعروض دون زيادات متساوية في حجم الطلب يمكن أن تؤدي إلى انخفاض الأسعار على المدى القصير. بالإضافة إلى ذلك، سيشعر متداولو العملات الرقمية ذوي الأفق الزمني الأقصر بالحافز للخروج من مراكزهم لتحقيق المكاسب، مما يساهم بشكل أكبر في الانخفاض المفاجئ في الأسعار.

مدى إسهام زيادة العرض المتداول لـ ARB بنسبة 76% في انهيار العملة

Arbitrum price action
Source: Trading View

للحصول على فهم أفضل حول مدى تأثير عمليات فتح الرموز المميزة الضخمة على مشاريع العملات الرقمية، سنناقش أحد الأمثلة الحديثة والتي تتمثل في عملية الفتح الحديثة لعملة Arbitrum. فوفقًا لـ Cryptorank، تم فتح 1.11 مليار عملة ARB في 16 مارس 2024 نتيجة لانتهاء فترات الاستحقاق. وهذا من شأنه أن يكون يعادل استحقاق الهاوية بين المساهمين في الشركة. وفي ذلك الوقت، كان عملات ARB البالغة 1.11 مليار عملة تمثل 76% من العرض المتداول للعملة، أي ما يقرب من ضعف كمية عملات ARB المتاحة للتداول في السوق. ومع أخذ هذه الأرقام في الاعتبار، فلا عجب أن بعض حاملي ARB قرروا البيع قبل المحفز.

وكما ترون من المخطط الخاص بعملة ARB أعلاه، عانى سعر عملة ARB من انخفاض كبير قبل الحدث الضخم لفتح العملة الرمزية. وقد تماسكت الأسعار عند نطاق 1.80 إلى 2 دولار قبل أن تستسلم أخيرًا للزخم الهبوطي. وبمجرد فتح 1.11 مليار من عملة ARB أخيرًا، انخفضت أسعار عملة ARB بأكثر من 50% حيث عانت عملة ARB من سلسلة من عمليات البيع. وعلى الرغم من أن هذا يمكن أن يعزى مباشرةً إلى مجموعة كاملة من العوامل التي تشمل الأداء الضعيف السابق لـ ETH، إلا أنه لا يمكن إنكار أن الخوف من الزيادة الكبيرة في التعويم تسبب في ضغط هبوطي هائل حيث وصلت مستويات مؤشر القوة النسبية إلى منطقة ذروة البيع وبدأ تقاطع الموت في التشكل.

وعلى الرغم من أن التأثير طويل المدى لعمليات فتح العملة الرمزية لا يزال يتعين رؤيته وأن أساسيات مشروع Arbitrum القوية كطبقة متكاملة من الطبقة الثانية لـ Ethereum لا تزال تفوق هذه الضغوط قصيرة المدى، فمن الآمن أن نقول إن الضرر قد حدث بين المستثمرين في عملة ARB على المدى الطويل الذين اختاروا الاستمرار في الاحتفاظ بالعملة وتخزينها خلال حدث فتح العملة الرمزية. واستنادًا إلى مستكشف OKLink ETH الخاص بـ Arbitrum، تبلغ القيمة الإجمالية المقفلة حاليًا حوالي مليار دولار أمريكي عند الأخذ في الاعتبار المشاريع الرئيسية على الشبكة. وهذا يضعها فعليًا ضمن العشرة الأوائل عند مقارنتها بشبكات البلوكشين الأخرى، مما يعكس الوضع الجيد العام وإمكانات شبكة Arbitrum على المدى الطويل.

ماذا تقول البيانات عن مشاريع العملات الرقمية ذات الأرقام العالية في التقييم المخفف بالكامل (FDV)

FDV Dune chart
Source: Dune

من خلال التحليل التفصيلي في مشاريع العملات الرقمية ذات الأرقام العالية في التقييم المخفف بالكامل (FDV)، قامت @dyorcrypto بتجميع لوحة بيانات طابعة رأس المال الاستثماري (VC) التي تجعل المتداولون من الأفراد على اطلاع جيد حول عمليات التفريغ المستقبلية المحتملة. وكما تشير البيانات، يبدو أن هناك علاقة بين مشاريع العملات الرقمية ذات الأرقام العالية في التقييم المخفف بالكامل (FDV) وعمليات فتح العملات الرمزية القادمة وانخفاض الأسعار. ويمكن أن تُعزى هذه الظاهرة إلى عاملين رئيسيين، وهما عمليات البيع الاستباقية وتأثير التداعي الذي ينشأ عن عمليات البيع بدافع الذعر.

وقد يختار متداولو العملات الرقمية الذين يتداولون على إطار زمني قصير الأجل بيع ممتلكاتهم من العملة قبل حدث فتح العملة الرمزية تحسبًا لانخفاض السعر بسبب زيادة المعروض منها الذي يدخل التداول. ويمكن أن يؤدي هذا البيع الوقائي إلى حدوث دوامة هبوطية، والتي يمكن أن تتصاعد لينتج عنها عمليات بيع واسعة النطاق على خلفية الذعر لدي متداولي العملات الرقمية الآخرين في ضوء انخفاضات الأسعار على المدى القصير. ومن الممكن أن يؤدي مثل هذا البيع المدفوع بالذعر إلى تفاقم انخفاض الأسعار، مما يخلق نبوءة ذاتية التحقق بانهيار شامل وتراجع الثقة في نمو المشروع على المدى الطويل.

نظرة على الصورة الأكبر وراء عمليات فتح العملة الرمزية كمصدر بيانات فردي

من السهل الإشارة إلى عمليات فتح العملات الرمزية القوية وإلقاء اللوم عليها في فشل بعض مشاريع العملات الرقمية. ومع ذلك، من الضروري إجراء تحليل أكثر دقة. ولهذا السبب قد لا ترسم البيانات الصورة بأكملها:

  • الإطار الزمني المحدود: قد تلتقط البيانات إطارًا زمنيًا محددًا فقط خلال دورة واحدة للعملة الرقمية. وقد لا تنعكس اتجاهات الأسعار وأساسيات المشروع على المدى الطويل.

  • التمييز بين الارتباط والسببية: إن مجرد حدوث انخفاضات في الأسعار قبل حدث فتح العملة الرمزية لا يعني بالضرورة أن عمليات الفتح هي السبب الوحيد في ذلك. فقد تؤثر عوامل السوق الأخرى أو الأخبار الخاصة بالمشروع على السعر. وكما تم توضيحه سابقًا، فإن حدث فتح العملة الرمزية الخاص بعملة ARB ليس هو المسؤول وحده عن انخفاض السعر، حيث يمكن أن تكون عوامل أخرى مثل عدم اليقين حول صندوق استثمار ETH للتداول الفوري سببًا مساهمًا في ضعف أداء ARB.

  • ليست جميع عمليات فتح العملة الرمزية يتم إنشائها بالتساوي: يعتمد تأثير عمليات فتح العملة الرمزية على عدة عوامل مختلفة. فالمشروع الذي له خارطة طريق قوية وجدول زمني موزع جيدًا لإصدار العملة الرمزية قد يواجه تقلبات أقل حدة في الأسعار مقارنة بالمشروع الذي له تركيز عالٍ من العملات الرمزية التي يتم فتحها مرة واحدة.

هل قصة التقييم المخفف بالكامل واحدة، أم أن الأمر متعلق بجدول زمني مختلف؟

إن الحماس الحالي المحيط بالمشاريع ذات الأرقام العالية في التقييم المخفف بالكامل والمدعومة برأس المال الاستثماري يثير شعورًا بالتكرار لدى بعض خبراء العملات الرقمية. ويبدو السرد حول النمو المحتمل والمستقبلي المستند إلى مقاييس أرقام التقييم المخفف بالكامل المرتفعة مشابهًا بشكل مخيف للضجيج الذي شهده خلال دورات السوق الصاعدة السابقة. فقد حققت بعض المشاريع الشهيرة مثل Filecoin (FIL) وInternet Computer (ICP) وSerum (SRM) ارتفاعات مذهلة بعد أن استحوذت على انتباه مجتمع العملات الرقمية من خلال أرقام التقييم المخفف بالكامل المرتفعة، ما أدى إلى ارتفاعات كبيرة في الأسعار. ومع ذلك، ثبت أن هذه المكاسب غير مستدامة مع عودة المعنويات الهبوطية، وشهدت المشاريع تصحيحات كبيرة في الأسعار.

هل مجتمع العملات الرقمية الأوسع تعلم الدرس؟ في حين قد يجادل البعض بأن هذه المرة مختلفة لأن منظومة العملات الرقمية قد نضجت بشكل كبير منذ آخر موجة صعودية وتتنافس المشاريع الآن في مساحة أكثر ازدحامًا، يتوقع المتداولون هذه الأيام نتائج ملموسة ومسارًا واضحًا للتبني قبل الالتزام باستثمار طويل الأجل. وعلى هذا النحو، نشهد تدفق الأموال نحو المشاريع المدعومة برأس المال الاستثماري مع طموحات كبيرة لإحداث ثورة في مشهد العملات الرقمية من خلال الروايات الشائعة بشأن الموجة الصعودية للسوق مثل DePIN وRWA. وعلى الرغم من أن مثل هذه المشاريع تبدو مبهرة وتستفيد من اتجاهات السوق الحالية، إلا أنه من غير المعروف في النهاية ما إذا كان بإمكانها الارتقاء إلى مستوى الضجيج أم لا.

هل التقييم المخفف بالكامل مجرد مزحة؟ حكاية تحذيرية حول نشوة السوق الصعودية

مع ظهور مشاريع العملات الرقمية المدعومة برأس المال الاستثماري هذه الأيام، فإن ذلك يطرح سؤالاً في النهاية وهو – هل التقييم المخفف بالكامل مجرد مزحة؟ تعتبر الجاذبية في المشاريع ذات الأرقام العالية في التقييم المخفف بالكامل مغرية، خاصةً خلال فترات الأسواق الصاعدة المدفوعة بالإثارة والضجيج، حيث تجتذب هذه المشاريع الجديدة اللامعة متداولي العملات الرقمية في بداية الأمر لسببين رئيسيين.

أولاً، يمكن أن تشير الأرقام العالية في التقييم المخفف بالكامل إلى وجود مجال كبير للنمو المستقبلي للعملة. حيث ينجذب المتداولون الذين يبحثون عن عوائد عالية إلى الرواية التي ترسم صورة للتبني واسع النطاق وقيمة سوقية مستقبلية تبرر الأرقام العالية في التقييم المخفف بالكامل. ويمكن لتوقعات النمو المذكورة أن تعمل بشكل جيد نظرًا لأن المتداولين يميلون إلى اتباع نهج أكثر مخاطرة خلال فترات السوق الصاعدة. ثانيًا، يؤدي انخفاض حجم العرض المتداول من العملة جنبًا إلى جنب مع الأرقام العالية في التقييم المخفف بالكامل إلى خلق وهم بشان درجة الندرة، ما يؤدي إلى ارتفاع سعر العملة الرمزية. وقد ينظر متداولو العملات الرقمية الذين يفضلون مثل هذه الاقتصادات في العملة الرمزية إلى هذا الأمر على أنه مناسب، مع إمكانية ارتفاع قيمته بشكل كبير نظرًا لدرجة الندرة ذات الصلة بالعملة.

ومع ذلك، كما تشير البيانات، فإن النشوة المحيطة بالمشاريع ذات الأرقام العالية في التقييم المخفف بالكامل يمكن أن تكون قصيرة الأجل. ومن الممكن أن تأتي هذه المشاريع بنتائج عكسية بعدة طرق. فمع انتهاء جداول الاستحقاق وتصبح العملات الرمزية المقفلة متاحة للتداول، يدخل سيل من العرض الجديد من العملة إلى السوق. وهذا العرض المتزايد يمكن أن يؤثر سلبًا على حجم الطلب، ما يؤدي في نهاية المطاف إلى انخفاض سعر العملة. وتتبخر الإثارة الأولية المحيطة بـ "الندرة القسرية" عندما تصبح العملة الرمزية متاحة بسهولة.

علاوةً على ذلك، تعتمد العديد من المشاريع ذات الأرقام العالية في التقييم المخفف بالكامل اعتمادًا كبيرًا على الضجيج والسرد المقنع بدلاً من المنفعة وتعددية الاستخدام الملموسة أو الأساسيات القوية للعملة. وبمجرد أن تتلاشى الإثارة الأولية ويفشل المشروع في الوفاء بوعوده، تتضاءل ثقة المستثمرين على المدى الطويل في العملة، ما يزيد من انخفاض سعر العملة. وعلى هذا النحو، بدلاً من أن يكون التقييم المخفف بالكامل عبارة عن مزحة في مجال العملات الرقمية، فإنه يثير بالفعل مخاوف حقيقية بشأن مدى استدامة مثل هذه العملات الرقمية والتقييمات في ضوء عمليات فتح العملة الرمزية المحتملة في المستقبل وقدرة المشروع على تحقيق رؤيته طويلة المدى.

الختام والخطوات التالية

إن القصة التحذيرية حول تداول المشاريع ذات الأرقام العالية بشكل معقول في التقييم المخفف بالكامل والمشاريع ذات التعويم المنخفض تسلط الضوء على النقطة الحاسمة المتمثلة في كون هذا التقييم مجرد جزء من اللغز عند تقييم مشاريع العملات الرقمية. وفي حين أن المخاوف التي أثيرت لها ما يبررها، فإن متداولي العملات الرقمية سيحتاجون إلى تقييم أكثر شمولاً لتقييم الإمكانات الحقيقية للمشروع على المدى الطويل. فبدءًا من تحليل خطط توزيع العملة الرمزية وحتى فهم خارطة الطريق طويلة المدى للمشروع، يتطلب الأمر إجراء الكثير من عميات الفحص والبحث النافي للجهالة لفهم التأثير المحتمل عمليات فتح العملة الرمزية في المستقبل على سعر العملة. ومن خلال اعتماد نهج حذر وتحليلي، يمكن للمتداولين تجنب الانجراف في ضجيج المشاريع ذات الأرقام العالية في التقييم المخفف بالكامل واتخاذ قرارات أكثر استنارة بشأن تداولاتهم في العملات الرقمية.

إخلاء المسؤولية
يتم توفير المحتوى لأغراض إعلامية فقط وقد يغطي المنتجات غير المتوفرة في منطقتك. ليس المقصود منها تقديم (1) نصيحة أو توصية استثمارية؛ أو (2) عرض أو التماس لشراء أصول رقمية، أو بيعها، أو تخزينها، أو (3) مشورة مالية أو محاسبية أو قانونية أو ضريبية. ينطوي تخزين عملات الأصول الرقمية، بما في ذلك العملات المستقرة والرموز المميزة غير القابلة للاستبدال (NFT)، على درجة عالية من المخاطر، ويمكن أن تتقلب بشكل كبير. يجب عليك أن تفكر بعناية فيما إذا كان تداول أو تخزين عملات الأصول الرقمية مناسبًا لك في ضوء حالتك المالية. يُرجى استشارة أخصائي الشؤون القانونية/الضريبية/الاستثمارية لديك لطرح الأسئلة حول ظروفك المحددة. والمعلومات (التي تشمل بيانات السوق والمعلومات الإحصائية، إن وجدت) التي تظهر في هذا المنشور هي لأغراض إعلامية عامة فقط. وعلى الرغم من بذل كل العناية المعقولة في إعداد هذه البيانات والرسوم البيانية، لا يُقبل تحمل أي مسؤولية أو التزام قانونية تجاه أية أخطاء في الحقائق أو حذف صريح في هذه المقالة. يخضع سوق محافظ OKX Web3 ورموز OKX المميزة غير القابلة للاستبدال لشروط خدمة منفصلة على www.okx.com.

© 2024 ‎OKX‎. يجوز إعادة إنتاج هذه المقالة أو توزيعها بالكامل، أو يجوز استخدام مقتطفات من 100 كلمة أو أقل من هذه المقالة، شريطة أن يكون هذا الاستخدام لأغراض غير تجارية. يجب أيضًا أن تنص أي إعادة إنتاج أو توزيع للمقالة بالكامل بوضوح على ما يلي: "هذه المقالة تحمل حقوق الطبع والنشر © 2024 OKX ويجب استخدامها بإذن." ويجب أن تشير المقتطفات المسموح بها إلى اسم المقالة وتتضمن إسنادًا، على سبيل المثال "اسم المقالة، و[اسم المؤلف إن أمكن]، و© 2024 OKX." ولا يُسمح بأية أعمال مشتقة أو استخدامات أخرى لهذه المقالة.
توسيع
المقالات ذات الصلة
عرض المزيد
Futures generic thumb
العقود
تداول العقود الآجلة للعملات الرقمية للمبتدئين: لماذا التداول بالعقود الآجلة بدلاً من التداول الفوري؟
لنتخيل هذا السيناريو: بفرض أنّك تعتقد تمامًا بأنّ سعر البيتكوين سيرتفع في الأشهر القليلة المقبلة. لذا، ستقوم بشراء البيتكوين مباشرةً باستخدام التداول الفوري والاحتفاظ به إلى حين ارتفاع السعر. ولكن ماذا لو كان بإمكانك استخدام الرافعة المالية لزيادة مكاسبك المحتملة لأقصى حد وبعربون أقل؟ هنا يأتي دور العقود الآجلة للعملات الرقمية — وهي نوع من المشتقات المالية التي يحبها البعض ويخشاها البعض الآخر في مجتمع العملات الرقمية. ففي حين أنّ تداول العقود الآجلة للعملات الرقمية قد يبدو مخيفًا للمتداولين الجدد في مجال العملات الرقمية، إلّا أنّه قد يكون مثاليًا لك، لاسيما إذا كنت على دراية بالمكاسب والمخاطر المحتملة المصاحبة لتداول مثل هذا النوع من المشتقات المالية الرقمية. هذا الدليل الإرشادي في تداول العقود الآجلة للعملات الرقمية مصمم للمبتدئين الفضوليين في مجال العملات الرقمية من أمثالك، إذ سيُقّدم نظرة عامة عالية المستوى حول تداول العقود الآجلة للعملات الرقمية للمبتدئين، وفوائده ومخاطره المحتملة، وأوجه اختلافه عن التداول الفوري.
‏٢٠ مايو ٢٠٢٤
المبتدئين
عرض المزيد